مخيم الأمل 29

مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية Dec 16, 2018 – Dec 21, 2018

معلومات الحدث

عن المخيم


مخيم الأمل منذ انطلاقته الأولى في يناير 1986 مناسبة طيبة وفرصة ملائمة ومتجددة أتاحتها مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية للمعاقين الخليجيين والعرب من أجل إبراز طاقاتهم الكامنة ومهاراتهم التي تعلموها وتوثيق عرى الأخوة والصداقة فيما بينهم والتعرف على تجارب إخوانهم في البلدان الأخرى واكتساب خبرات جديدة مفيدة والإسهام في نشر الوعي ورفع مستوى الاهتمام بقضايا المعاقين والمطالبة بتعليمهم وتعزيز فكرة حمايتهم وضمان أمنهم وسلامتهم التي لا يمكن تحقيقها إلا بتنامي الوعي بقضاياهم وزيادة الاهتمام لدى مختلف فئات المجتمع.

وقد حظيت فكرة المخيم بتشجيع وتحبيذ الجميع وتجسد ذلك في المشاركة الخليجية الكاملة في كل مخيمات الأمل التي نظمتها المدينة وتوالت دون انقطاع حتى مخيم الأمل الخامس وتأجلت إقامة المخيم السادس إلى العام الذي يليه بسبب الظروف غير المواتية التي مرت بها منطقة الخليج سنة 1991 فأقيم المخيم السادس سنة 1992 تحت شعار خليج المحبة والسلام، وبعدها أقيمت مخيمات الأمل حتى المخيم التاسع في يناير 1995 وتأجلت إقامته ثلاث سنوات بسبب مجيء العطلة الانتصافية في شهر رمضان المبارك وعدم تمكن الوفود من الحضور بسبب انشغالهم بعدها بالعام الدراسي.

وقد انتظم المخيم منذ يناير 1999، واعتباراً من مخيم الأمل الحادي عشر (يناير 2000) تقرر استضافة دولة عربية واحدة إلى جانب دول الخليج العربية فشارك فيه وفد من المملكة المغربية الشقيقة ، توالى بعدها انعقاد مخيم الأمل سنوياً حيث أقيم المخيم الرابع والعشرون في الفترة من 15 إلى 20 ديسمبر 2013 تحت شعار: ابتسامتي في صحتي، واحتفالاً باليوبيل الفضي لهذه المناسبة أقيم مخيم الأمل الخامس والعشرون في ديسمبر 2014 ضمن فعاليات الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية وتحت شعار: (لتعارفوا) بمشاركة وفدين من قيرغزستان وماليزيا. تقرر بعدها استضافة وفدين أحدهما من دولة عربية والثاني من دولة أجنبية فأقيم مخيم الأمل الـ 26 في ديسمبر 2015 (معاً نكتشف العالم).. بمشاركة وفدين؛ الأول من المملكة المغربية الشقيقة، والثاني من جمهورية الهند الصديقة، وأقيم المخيم الـ 27: (بطريقتي أتعلم) في ديسمبر 2016 بمشاركة وفدين؛ الأول من جمهورية كوريا الجنوبية والثاني من دولة زنجبار، أما مخيم الأمل الـ 28 (كلنا مسؤول).. فأقيم بمشاركة وفدين؛ الأول من المملكة الأردنية الهاشمية والثاني من جمهورية نيبال الديموقراطية الاتحادية.

(الهدف، ومؤشرات الأداء والنتائج)

  • استضافة الأطفال المعاقين الخليجيين والعرب للترويح عنهم.
  • إبراز طاقاتهم ومهاراتهم من خلال الأنشطة.
  • توثيق الصلات فيما بينهم.
  • تبادل الخبرات والمعارف بين العاملين في المجال.
  • رفع مستوى الوعي المجتمعي بقضايا المعاقين.
  • التعريف بدولة الإمارات وإمارة الشارقة وأبرز المعالم.
  • استقطاب المتطوعين الشباب من الجنسين وغرس محبة العمل التطوعي وخدمة الآخرين في نفوسهم.
  • تقديم صورة مشرفة عن دولة الإمارات واهتمامها بالمعاقين.
  • استمرار تنظيم النشاط منذ يناير 1986 وحتى الآن.
  • ارتباط اسم النشاط بإمارة الشارقة حتى غدا من الأنشطة السنوية الرئيسية التي ينتظرها الأطفال المعاقون. والعاملون معهم في دول الخليج والدول العربية والعديد من الدول الأجنبية الصديقة.
  • السمعة الطيبة التي خلفها في نفوس المشاركين والمتطوعين.
  • ازدياد أعداد الشباب المتطوعين وحماسهم للمشاركة.
  • زيادة عدد الرعاة والداعمين للنشاط.
  • ازدياد الاهتمام الرسمي والإعلامي بالنشاط.

عرض الفيديو

غير مرتبط

سجل هنا