مذكرة

مذكرة تفاهم بين فرع الخدمات الإنسانية في المنطقة الوسطى وبلدية الذيد

Jan 11, 2021

وقّعت الأستاذة منى عبد الكريم اليافعي مدير مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية وسعادة علي مصبح الطنيجي مدير بلدية مدينة الذيد يوم الأحد 10 يناير 2020 مذكرة تفاهم بين فرع المدينة بالذيد والبلدية بهدف التعاون المشترك لتقديم خدمات مميزة للطلبة ذوي الإعاقة والأنشطة والفعاليات المجتمعية.

وبموجب المذكرة يلتزم الطرفان بالتعاون في مجال تسهيل وتيسير وصول الأشخاص ذوي الإعاقة إلى جميع المرافق والمباني الخاصة بهما ودعم الحملات الإعلامية المشتركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي والقنوات الرسمية المعتمدة بالإضافة إلى تشجيع موظفي الجانبين على العمل التطوعي والمشاركة المجتمعية في الأنشطة والفعاليات والتعاون في اختيار الألعاب المناسبة للأشخاص ذوي الإعاقة في الحدائق العامة.

 

بهذه المناسبة أشاد الطنيجي بريادة المدينة وسعيها المستمر منذ 42 عاماً لمناصرة واحتواء وتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة وتوعية أبناء المجتمع تمهيداً لدمجهم وتحسين جودة حياتهم مؤكداً حرص البلدية بالتنسيق مع المدينة على استقبال الأشخاص ذوي الإعاقة لتدريبهم على مجموعة من المهارات والمهن تمهيداً لتوظيفهم مستقبلاً وقال: 

يعمل في بلدية مدينة الذيد ثلاثة من الأشخاص ذوي الإعاقة انطلاقاً من القناعة الراسخة بقدرة أبناء هذه الفئة على العمل والإنتاج وبإذن الله سيكون التعاون مع مدينة الخدمات الإنسانية أساساً قوياً لمزيد من الدمج والخدمات في الحدائق والمرافق التابعة لها.

 

بدورها ثمّنت الأستاذة منى عبد الكريم اليافعي حرص بلدية الذيد على التعاون مع المدينة وتقديم الخدمات المناسبة للأشخاص ذوي الإعاقة مؤكدة أن المدينة تعمل بجهد لترسيخ التعاون وتنميته مع المؤسسات والجهات محلياً وعربياً ودولياً وقالت: 

مدينة الخدمات الإنسانية حريصة أشد الحرص على قيم التطوع والمبادرة والابتكار الاجتماعي وتعمل دائماً على التوعية بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في المجالات كافة بالتعاون مع الجهات المحلية والعالمية والتعريف بها وبالاحتياجات المصاحبة لها بما يسهم في دمج الأشخاص ذوي الإعاقة بالشكل الأمثل.

 

وتلتزم المدينة (فرع الذيد) في إطار المذكرة بتقديم برامج توعوية لموظفي بلدية مدينة الذيد حول طرق التعامل مع الأشخاص ذوي الإعاقة من خلال الأنشطة والفعاليات السنوية التي تنظمها مع تقديم خدمات المسح والكشف المبكر لأبناء وموظفي البلدية بعد التنسيق المسبق، بالإضافة إلى توعية وتثقيف موظفي البلدية حول الإرشادات اللازمة في الصحة المهنية والنفسية للأشخاص ذوي الإعاقة.

 

وبموجب المذكرة تقوم المدينة بتقديم الاستشارات اللازمة لبلدية مدينة الذيد في إعداد التهيئة المكانية للمباني لتكون ملائمة للأشخاص ذوي الإعاقة من حيث سهولة الوصول بالتعاون مع فريق عمل مركز التقنيات المساندة التابع للمدينة وتقديم الاستشارات وترشيح موردي الألعاب المناسبة للأشخاص ذوي الإعاقة والتي يمكن أن توضع في الحدائق العامة التابعة للبلدية.

 

أما بلدية مدينة الذيد فتلتزم وفق المذكرة بالتعاون في تدريب وتوظيف طلبة فرع المدينة بالذيد في وظائف تناسب قدراتهم وتأهيل مكان العمل المناسب لهم في أقسامها وتوفير المكان والاحتياجات المناسبة لتقديم الأنشطة والبرامج التوعوية حول الإعاقة والتي تنفذها المدينة خلال العام. 

كما تلتزم البلدية بتسهيل الوصول للأشخاص ذوي الإعاقة في الحدائق التابعة لها ودعم الدمج المجتمعي لهم من خلال إشراك طلبة المدينة في الأنشطة والبرامج الاجتماعية التي تنظمها وتوفير مكان ثابت لعرض وترويج منتجات المدينة في مبنى البلدية مع توفير عامل دائم لمتابعة أمور الزراعة لدى فرع المدينة بالذيد.  

 

وبموجب المذكرة تقوم البلدية أيضاً بوضع الشاخصات الإرشادية في الطريق المؤدية إلى مبنى المدينة في الذيد بشكل واضح بداية من منطقة دوار الذيد إلى موقع فرع المدينة بالتنسيق مع الجهات المعنية بالإضافة إلى توفير المستلزمات الخاصة باستحداث وتطوير وصيانة المناطق الزراعية داخل مبنى فرع المدينة بالذيد عند الحاجة وصيانة الملاعب التابعة له مع تقديم الرعاية لثلاث فعاليات تنظمها المدينة في السنة من خلال توفير الاحتياجات العينية المناسبة.