مذكرة تفاهم بين مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية وكلية بيكون الأمريكية

2017 مارس , 15
share  



 توجهت سعادة الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي مدير عام مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية (الأربعاء 15 مارس 2017) بتحية شكر وامتنان إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الرئيس الفخري لمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية بمناسبة توقيع مذكرة التفاهم بين مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية وكلية بيكون الأمريكية والتي تستهدف تقديم برامج ودورات تخصصية للكوادر العاملة مع الطلبة من ذوي صعوبات التعلم، سواء تلك التي تم الاتفاق على تنفيذها في العام الحالي 2017 أو تلك التي تم الاتفاق على هيكلتها للعام القادم 2018.

   وقالت إن صاحب السمو حاكم الشارقة هو الملهم والداعم لعمل المدينة، وبفضل من الله سبحانه وتعالى وبفضل من توجيهاته استطاعت المدينة أن تحقق الريادة والمكانة المتميزة بين المؤسسات العاملة في المجال على المستويين المحلي والعربي.. وها هي مع توقيع هذه المذكرة مع كلية بيكون الأمريكية تخطو خطوة كبيرة نحو الريادة والعالمية. موضحة أن الريادة ليست هدفاً بحد ذاته ولكنها مرتبة تعكس مستوى ورقي البرامج والخدمات التي تقدمها جهة ما لمنتسبيها للوصول بهم إلى أفضل ما تسمح به قدراتهم.

   كما توجهت بجزيل الشكر والتقدير إلى سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب حاكم الشارقة رئيس المجلس التنفيذي على دعمه المتواصل للمدينة ومباركته توقيع مذكرة التفاهم مع كلية بيكون الأمريكية.

   وأشادت في هذه المناسبة بحرص كلية بيكون على تطوير التعاون مع المدينة وتوثيقه منذ الزيارة التي قام بها وفد من الكلية إلى المدينة في مارس الماضي 2016 لإتاحة الفرصة أمام الطلبة من ذوي التوحد والاختلاف في التعلم وذوي النشاط الزائد لإكمال تعليمهم بالشكل الأمثل والحصول على شهادات جامعية بعد عامين أو أربعة أعوام من التعلم فيها، موضحة أن مذكرة التفاهم هي في المحصلة لفائدة ومصلحة الطلبة من ذوي صعوبات التعلم ومركز الشارقة لصعوبات التعلم الذي يعمل بإشراف وتحت مظلة مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، لتوفير خدماته لهؤلاء الطلبة من جميع الأعمار، ومن الجنسين ومن الجنسيات المقيمة في الدولة كافة.

    وقالت إن الخطوات منذ صدور المرسوم الأميري لإنشاء المركز تسارعت من أجل ضمان انطلاقة جادة وقوية مبنية على أسس علمية وقراءة دقيقة لواقع هذه الفئة من الطلبة الذين كثيراً ما يخطئ العاملون في المجال التربوي في تشخيص الصعوبات التي لديهم فيتم الخلط بين صعوبات التعلم وبطء التعلم أو بين صعوبات التعلم والإعاقة الذهنية، موضحة أن دراسة سابقة بينت أن عدداً قليلاً فقط من حالات صعوبات التعلم التي يتم تحويلها من قبل المدرسين أو الأهل لديه صعوبات تعلم بالفعل. وهذا يعني أن الغالبية العظمى من هؤلاء الطلبة كانوا يتعرضون للإجحاف وعدم الإنصاف وحتى ضياع مستقبلهم.

   وأوضحت سعادة الشيخة جميلة القاسمي أن مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية وكلية بيكون قد وافقتا بموجب هذه المذكرة على العمل معاً لتوسيع الخدمات التي تقدمها كلية بيكون للطلبة ذوي صعوبات التعلم في إمارة الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة، وبدعم من مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، وأن الغرض من هذه المذكرة هو التأسيس لمحددات وضوابط التفاهم بين الطرفين لإنجاح عملهما المشترك وتقديم مستوى عال من الخدمات وضمان أن المشاركين في هذه البرامج والدورات المزمع إقامتها بموجب مذكرة التفاهم هذه لديهم كل الفرص للنجاح في حياتهم وأعمالهم.

   وأعربت سعادة الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي عن أملها بأن تتحقق الفائدة القصوى من مذكرة التفاهم هذه مع كلية بيكون ومن جميع المواد الفكرية والمساقات والبرامج التي ستقدمها بإشراف مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية بما فيها الدورات والبرامج الخاصة المقدمة لفائدة الطلبة ذوي صعوبات التعلم وتوفير فرص أكاديمية لهم ولكل الأشخاص الذين يتعلمون بطرق مختلفة، منوهة بالتوجه الذي أطلقته المدينة في ديسمبر الماضي أثناء انعقاد مخيم الأمل السابع والعشرين تحت شعار (بطريقتي أتعلم) باعتبار أن التعليم كما ينبغي هو في الحقيقة تعليم يلبي الاحتياجات ويراعي الخصوصيات ويقدم للمتعلمين جميعاً على تنوعهم وتفاوت قدراتهم واحتياجاتهم كل أشكال الدعم للحصول على حقهم في التعليم.. وعلى جميع الجهات والأفراد المعنيين أن يحترموا هذا التنوع والاختلاف وأن يعملوا على توفير الكوادر والوسائل المتخصصة والموارد اللازمة والمؤهلة لتقديم المستوى المطلوب من الجودة في خدمة المتعلمين جميعهم.

   رئيس كلية بيكون الأمريكية الدكتور جورج هاغرتي عبر عن سعادته بتوقيع مذكرة التفاهم  والتعاون مع مؤسسة رائدة كمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية مشيراً إلى أن الأمل كبير في تبادل فعلي وحقيقي للخبرات بين الجانبين بما يقدم الفائدة المرجوة للطلبة ذوي الاختلاف في التعلم ضمن جميع المراحل الدراسية.

   وأوضح أن هذه الفائدة لن تقتصر على الطلبة وحسب بل ستشمل المعلمين والاختصاصيين من خلال برامج تدريب وورش عمل تضع خبرة الكلية الأمريكية بين أيديهم وتمكنهم من تشخيص الحالات بدقة ووضع الخطط الملائمة باحترافية ومهنية عاليتين.

جولة في الخدمات الإنسانية

   وكان وفد الكلية الذي ترأسه الدكتور جورج وصحبه فيه الأستاذ باتريك فان روين المدير التنفيذي لشركة GoGlobale للمبادرات التعليمية والدكتورة أوكسانا هاغرتي الاختصاصية التعليمية والمرشدة الأكاديمية قد زار مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية يوم الاثنين 13 مارس 2017 بهدف الاطلاع على أهم ما تقدمه من خدمات وبرامج تعليمية وتدريبية للطلبة ذوي الإعاقة وقد رافق الوفد في جولته سعادة منى عبد الكريم اليافعي مدير المدينة والأستاذة هنادي السويدي مدير مركز الشارقة لصعوبات التعلم وعدد من المسؤولين.

    أما يوم الثلاثاء 14 مارس فقدم وفد (بيكون) ورشة عمل بعنوان (الطلبة الذين يتعلمون بطريقة مختلفة) حضرها عدد من اختصاصيي المدينة وتم خلالها التعريف بهؤلاء الطلبة والفئات التي تندرج ضمنهم كالأشخاص ذوي اضطراب طيف التوحد، وذوي الاختلاف في التعلم، وذوي فرط الحركة والنشاط الزائد حيث جرى التأكيد على أهمية التشخيص السليم لكل حالة وكيفية المساعدة لمواصلة التعليم فيما بعد.

   جدير بالذكر أن كلية بيكون هي كلية خاصة غير هادفة للربح تم إنشاؤها عام 1989 لمؤسسين هم مجموعة من أولياء الامور ترأسهم باتريشيا وبيتر ليثم وذلك بمنطقة ليسبرج بفلوريدا. وهي أول مؤسسة معترف بها في التعليم العالي لإعطاء شهادة البكالوريوس خصيصاً للطلاب ذوي فرط الحركة وتشتت الانتباه والطلاب ذوي عسر القراءة والكتابة وبعض الاختلافات الأخرى في التعلم.

 
  |  
Back to up