مركز التدخل المبكر

يُعَرّف التدخل المبكر على أنه تقديم الدعم والمساندة وتعزيز الثقة والكفاءة للآباء ومقدمي الرعاية لتقديم الفائدة المرجوة لتطوير قدرات الأطفال للانخراط في المجتمع بشكل فاعِل من خلال مجموعة منظمة من البرامج والخدمات تصمم بشكل فردي لتتلاءم مع احتياجات وأولويات الطفل وأسرته.ة في العمــــل.

وتم تأسيس مركز التدخل المبكر – الشارقة (EIC) كأحد المراكز التابعة للمدينة منذ العام 1992 كأول مركز من نوعه في المنطقة، وانطلق العمل فيه فعلياً في أكتوبر1993، وافتتح رسمياً بتاريخ 26/11/1994 ويقدم الخدمات للأطفال من ذوي الإعاقة أو الذين لديهم تأخر نمائي أو المعرضين لخطر التأخر في النمو أو الإعاقة بالإضافة إلى الأُسر بشكل خاص والمجتمع بشكل عام.ن المشاكل التـــــــــي قد تظهر في المستقبل.

هناك عدد من المهام الرئيسية والواجبات التي يقوم بها المركز وهي:

  • التخطيط والإشراف على تنفيذ وتطوير برامج وخدمات التدخل المبكر في إمارة الشارقة.
  • تطبيق فحوصات وإجراءات المسح الأولي والتقييم للقدرات وتسجيل التقارير اللازمة لنتائج التقييم والفحوصات. .
  • تدريب وتعليم الأطفال وتحسين قدراتهم في المجالات النمائية.ه.
  • معرفة الصعوبات والمشاكل المتعلقة بالتكيّف مع البيئة وتقديم الحلول الملائمة التي تساعد الطفل وأسرته على التكيف والعيش بشكل مستقل..
  • تقديم الاستشارات المطلوبة وتبادل الخبرات بين المركز والمراكز الأخرى والجهات الخارجية من مراكز ومؤسسات فيما يتعلق بالخدمات والأمور ذات العلاقة بالتدخل المبكر أو التربية الخاصة.ه.
  • نشر الوعي المجتمعي بأهمية التدخل المبكر من خلال برامج التدريب والتثقيف المختلفة.

أهداف مركز التدخل المبكر

يستمد المركز أهدافه من أهداف المدينة حيث أن: -

الهدف الاستراتيجي الأساسي للمركز: -
تقديم خدمات وبرامج التدخل المبكر بصورة نموذجية للأطفال من ذوي الإعاقة أو الأطفال الذين لديهم تأخر نمائي أو تحت خطر الإعاقة والتأخر في النمو وذلك منذ الولادة أو لحظة اكتشاف الحالة وحتى عمر 5 سنوات من خلال مركز متطور ومجهز بأحدث وأفضل المعدات ويطبق أحدث وأفضل الممارسات العالمية والاستراتيجيات الحديثة.
الأهداف العامة للمركز: -

  • الكشف المبكر عن حالات الإعاقة، الأطفال المعرضين لخطر الإعاقة وذوي التأخر النمائي.
  • دعم ومساندة وتعزيز الكفاءة والثقة لأولياء الأمور ومقدمي الرعاية لتقديم الفائدة المرجوة لتطوير قدرات الأطفال وتمكين الأُسر من تبني أنماط تنشئة بناءة مع أطفالهم.
  • التدخل التربوي والنفسي والعلاجي الملائم نمائياً للأطفال ذوي الإعاقة والمعرضين للخطر والمتأخرين نمائياً ومساعدتهم على الانخراط في المجتمع والتكيف.
  • تحسين وزيادة فرص التحاق الأطفال من ذوي الإعاقة ببرامج التعليم الدامج ومدارس التعليم العام (البيئات الطبيعية والأقل تقييداً).
  • العمل عن نشر ثقافة التدخل المبكر وفق أفضل وأحدث الممارسات العالمية.

قد تتضمن خدمات التدخل المبكر - ولكن ليس بالضرورة توفر كل هذه الخدمات دوماً حيث يعمل الفريق ضمن نظام الفريق العابر للتخصصات والذي يتلخص العمل فيه بأن الخدمة تكون من خلال مزود خدمة يحصل على الدعم والمساندة من فريق متعدد الاختصاصات - ما يلي:

  • تدريب الأُسر، والإرشاد، والزيارات في البيئة الطبيعية لمُساعدة الأُسر على فهم احتياجات أبنائهم وتطوير مهاراتهم في كيفية التعامل مع طفلهم وتفعيل فرص التعلم الفطرية ومشاركتهم الإيجابية في المجتمع.
  • الخدمات التشخيصية الهادفة إلى تحديد الوضع التطوري للطفل وحاجته إلى برامج التدخل المبكر بالإضافة إلى المسح والاكتشاف المبكر.
  • التعليم الخاص المبكر وتطوير القدرات النمائية | تنمية المهارات / أطفال الصفوف.
  • خدمات المتابعة التمريضية وخدمات التغذية وخدمات النقل – المواصلات / لأطفال الصفوف.
  • خدمات العلاج الطبيعي وخدمات العلاج الوظيفي.
  • الخدمات النفسية والخدمات الاجتماعية.
  • خدمات علاج النطق واللغة.
  • خدمات برامج الإعاقة البصرية.
  • خدمات وأدوات التكنولوجيا المُساندة وخدمات فحص السمع.
  • خدمات متابعة التعليم الدامج الأكاديمي | أو الاجتماعي .

مسارات الأطفال الملتحقين ببرنامج التخل المبكر

هناك مجموعة من الاحتمالات لمسار الأطفال متلقي خدمات التدخل المبكر وذلك بالاعتماد على العمر الزمني ومدى القدرات والمهارات التي اكتسبها الطفل والظروف المحيطة وتكون الاحتمالات كما يلي:
العمر الزمني المسار المتوقع ملاحظات
3 سنوات" المرحلة الانتقالية الأولى" الانتقال إلى برنامج التعليم الدامج في الحضانات قد تستمر خدمات الإرشاد الأُسري والخدمات المساندة في البيئة الطبيعية بناءً على الاحتياجات والأولويات الخاصة بالأُسرة والطفل .
 الاستمرار في برنامج الإرشاد الأُسري "الخطة الفردية لخدمات الأُسرة الممددة "  حيث تكون هذه الخدمات في الغالب لأُسر الأطفال الذين لديهم إعاقات شديدة ومتعددة
 الانتقال إلى برنامج التربية الخاصة في الطفولة المبكرة / مرحلة ما قبل المدرسة | الروضة  قد ينتقل الطفل إلى صفوف مركز التدخل المبكر وذلك بالاعتماد على الطاقة الاستيعابية ، وتستمر الخدمات العلاجية المساندة في حال وجود الإعاقة السمعية فقط يمكن أن ينتقل الطفل إلى روضة الأمل للصم .
5 سنوات" المرحلة الانتقالية الثانية " الانتقال إلى برنامج التعليم الدامج في الروضات والمدارس قد تستمر الخدمات المساندة ، والمتابعة من طرف فريق العمل لضمان الانتقال السلس والحفاظ على جودة المخرجات
  الانتقال إلى برنامج التربية الخاصة – مراكز التربية الخاصة   يمكن أن ينتقل الطفل إلى مراكز ومدارس المدينة ( مركز الشارقة للتوحد ، مدرسة الوفاء لتنمية القدرات ، روضة ومدرسة الأمل ) وذلك بالاعتماد على الطاقة الاستيعابية لهذه المراكز والمتابعة من طرف فريق العمل لضمان الانتقال السلس والحفاظ على جودة المخرجات

نماذج تقديم الخدمات للمستفيدين ونهج المركز

يسعى المركز إلى تطبيق أحدث الممارسات في مجال التدخل المبكر والتي تركز على مجموعة من المكونات الرئيسية التالية:

  • الأُسرة هي الأساس، والمكون الرئيسي للغة والثقافة الخاصة بالطفل ومصدر تعلمه
  • دعم التطور ونقاط القوة، وتعزيز مشاركة الأطفال في بيئتهم الطبيعية.
  • الخدمات القائمة على العمل الجماعي بين المتخصصين المحترفين، فريق عمل كامل ومنسق ومتعاون.
  • الفردية، والمرونة، والاستجابة للاحتياجات المتغيرة للأطفال الصغار وأسرهم
  • الاستناد على مستوىً عالٍ من الجودة والأدلة العلمية المتاحة

نماذج تقديم خدمة التدخل المُبكر

يتبنى المركز نمط البرامج المركبة لتقديم الخدمات في مرحلة الطفولة المبكرة البيئة الطبيعية والمركز هما:

  1. البرامج المستندة إلى البيئة الطبيعية (المرتكزة على المنزل أو البيئة الطبيعية (حضانة، مركز رعاية، منطقة ألعاب، .......)
  2. الخدمات المرتكزة على المركز يتم تقديم الخدمات داخل المركز كما يلي:
    1. زيارة المركز الفردية| الجلسات الفردية
    2. زيارة المركز الجماعية مجموعة الأطفال
  3. المجموعة المُجتمعية : مجموعة من اثنين أو أكثر من الأطفال الذين يُشاركون في الخدمات وغيرهم من الأقران
  4. مجموعة التدخل المبكر فقط : وهي مجموعة من الأطفال يُشارك فيها فقط المُؤهلون منهم لخدمات التدخل المُبكر مع أُسرهم
    1. : تقديم خدمات التعليم والتدريب للأطفال من عمر 3 – 5 سنوات حيث تكون هذه الخدمات داخل المركز


    وقد يتم الاتفاق على تقديم الخدمات على شكل حقائب تدريبية لمجموعة الوالدين أو الأقارب | الأخوة أو الزيارة التدريبية المُشتركة ويقدم المركز حالياً " 9 " خدمات رئيسية وكل خدمة تنطوي تحتها مجموعة من الخدمات كالتالي:
    • أولاً: المسح والكشف المبكر والتشخيص النمائي والتقييم النفس تربوي
    • ثانياً: الإرشاد الأُسري والتدريب المنزلي
    • ثالثاً: التدريب والتعليم (خدمات خاصة بالأطفال الملتحقين بالخدمات)  
    • رابعاً: الخدمات العلاجية المساندة والتي تشمل خدمات (النطق واللغة، النفس تربوية والاجتماعية، العلاج الطبيعي والوظيفي والسمعيات والتقنيات المساندة، والخدمات التمريضية).
    • خامساً: برامج الإعاقة البصرية
    • سادساً: الاستشارات والمتابعة والتي تشمل (الاستشارات الفردية أو الجماعية ومتابعة الأطفال والخطط الانتقالية).
    • سابعاً: التدريب والتوعية المجتمعية (التدريب والتطوير والتوعية للموظفين، المختصين والكوادر بالمجال، طلاب الجامعات، توعية المجتمع).
    • ثامناً: برنامج التعليم الدامج [الأكاديمي والاجتماعي].
    • تاسعاً: الأنشطة والخدمات المساندة (العلاج بالموسيقى، الأنشطة الرياضية والترفيهية، والأنشطة الفنية).

    وبشكل عام فإن هذه الخدمات: - تطورية (نمائية) مُصممة فردياً لتُلبي احتياجات الطفل والأسرة وتُحدد بالتعاون مع الأُسرة وتقدم من قبل مُوظف مُختص في المجال، كذلك يخضع تقديم الخدمة / الخدمات لمعايير المركز والمدينة وهي مُتاحة لكافة الأطفال بالاعتماد على الطاقة الاستيعابية
    واستجابةً للتطورات الأخيرة في المجال فقد تم استحداث خدمات تقدم للمستفيدين بالاعتماد على الزيارات المنزلية الافتراضية باستخدام وسائل التواصل المرئي المباشرة

    نهج الخدمات

    فيما يلي المنهجيات الأساسية التي يقوم عليها نموذج تقديم الخدمات وهي تدعم النتائج الإيجابية للأطفال والأسر والمجتمع المحلي .

    • السنوات الأولى هي الحاسمة  : السنوات الأولى من حياة الأطفال مرحلة حرجة جداً ومهمة وهذا ما أكده عدد كبير من الدراسات والأبحاث العلمية.
    • النظرة الشمولية للطفل: النمو ليس فقط نتاج التركيبة الوراثية (الجينية) ولكن البيئة تلعب دوراً حاسماً في جوانبه المختلفة
    • الممارسات المستندة على البراهين: نستند إلى أحدث وأفضل الممارسات وآخر ما توصلت إليه الأبحاث والممارسة العملية المبنية على الأدلة والبراهين.
    • الفريق العابر للتخصصات: يعتمد تقديم الخدمات على نهج الفريق العابر للتخصصات والذي يُركز على تعاون الفريق معاً في عمليات التقييم والتخطيط وتزويد البرامج. وتتم تغطية الجوانب النمائية من خلال فريق متكامل يغذي الاحتياجات ويمثل الفريق مقدم الخدمة الرئيسي (صديق الأُسرة) - ويقدم الخدمة الأساسية بدعم من الفريق كاملاً.
    • التدخلات القائمة على النشاط: توفير إطارًا مناسبًا للنمو ودمج العديد من الاستراتيجيات التعليمية الفعّالة في الأنشطة اليومية .
    • تمكين الأُسرة تستند الخدمات على نهج التمكين للأُسرة بحيث نصل إلى مفهوم أن الأُسرة قادرة على تزويد الخدمات الأساسية لطفلها.
    • تقديم الخدمات بإضفاء الطابع الفردي: كل أسرة هي فريدة من نوعها بخدمات مرنة، ويمكن الوصول إليها، والبرامج تلائم كل أسرة على حدة.
    • التعاطف والتعاون المهني مع الأُسرة: تستخدم استراتيجيات تعاونية في حل المشكلات، وفهم للحدود المهنية والعائلية، بالشراكة أو التدريب المباشر وإكساب الخبرات بدلاً من توجيه التعليمات .
    • البيئة الطبيعية: تطبيق مبدأ البيئة الطبيعية وفرص التعلم الفطرية، والحصول على الخدمات في البيئة التي يفترض أن يكون الطفل فيها في الظروف الاعتيادية (منزل، حضانة، منطقة ألعاب .....) والتي تعزز التكامل بين الطفل والأُسرة في المجتمع.
    • الخدمات الملائمة للتطور النمائي للأطفال: تفصيل خطط فردية على أساس العمر، ونقاط القوة والقدرات والاحتياجات والبيئة وتكون مخرجات هذه الخطط ذات مغزى وظيفي ضمن الحياة الحقيقية للطفل والأُسرة.
    • التدخل المستند إلى الروتين  : تصمم الخدمات بطريقة مكثفة لمحاكاة الاحتياجات في الأنشطة اليومية والحياتية المختلفة، ومقدمي الرعاية يقومون بتحديد وتعزيز فرص التعلم الفطرية داخل الروتين والأنشطة اليومية باستخدام المواد والموارد المتاحة، فرص التعلم لا تقتصر على جلسات من قبل المتخصصين ولكن هي جزء لا يتجزأ في روتين الطفل والأنشطة اليومية في جميع مناحي الحياة
    • الأُسرة والطفل هما الموجهان للخدمات : الخدمات توجه بواسطة الأُسرة أو الطفل ونسعى إلى توجيه الأهداف والاستراتيجيات بما يخدم تطّلعات الطفل والأُسرة وتركز الأنشطة والخدمات على النتائج التي ترغب في تنفيذها الأُسر
    • تركيز /دفق الخدمات: سياسة توفير الجهود وتقديمها في حال الحاجة الملحة اليها بحيث يتم تقديم الخدمات بزخم كبير في المراحل العمرية الأولى أو في بداية البرنامج وينسحب الفريق بشكل تدريجي ممكناً الأُسرة أو مقدم الرعاية للطفل بشكل يتلاءم مع الاحتياجات والتوقعات بالاعتماد على أهمية ودرجة الاحتياج والأولويات
    • تبني النموذج الاجتماعي في تلقي الخدمات :التعامل يكون على أساس أن المعيق هو البيئة المحيطة وليس الطفل نفسه، وتلقي الخدمات في البيئة الطبيعية وبناء ثقافة تقبل الاختلاف، وأن حقوق المساواة تمنح التمكين و"القدرة" على اتخاذ القرارات وفرصة عيش الحياة على أكمل وجه.
    • التطوير المهني المستمر و الدائم : هناك سعي دائم لتغذية العاملين بالمركز بكل ما هو جديد للوصول الداعم إلى آخر ما توصل إليه العلم في المجال كذلك إلى التطبيق المستمر لأحدث الممارسات والتطبيقات العملية في مجال التدخل المبكر أو المواضيع ذات العلاقة، وهناك عدة مصادر لهذا التطوير:
      1. تبادل الخبرات بين اعضاء الفريق وزملاء العمل داخلياً وخارجياً والاطلاع على تجارب الاخرين
      2. اشراك الموظفين بدورات تدريبية وتنظيم وعمل دورات تدريبية أو محاضرات
      3. تنظيم ورش عمل وبرامج تدريبية للجهات الأخرى.

آليـــــــة التسجيـــــــــل

يسير التسجيـــل في المدينة بآلية مرتبة وواضحة من خلال فريق عمل محترف.

مرحلة التسجيل الاولي

  • تتواصل الأسرة مع موظفة الاستقبال أو الخدمة الاجتماعية في المركز بشكل مباشر أو عن طريق الهاتف او بتعبئة طلب تسجيل عبر الموقع الالكتروني الرسمي للمدينة (رابط التسجيل).
  • يتم التواصل مع مقدم طلب التسجيل من قبل الفريق المعني لتحديد موعد التسجيل الرسمي و اطلاعهم على المعلومات حول الخدمات المقدمة في المركز وطبيعة العمل.
  • يتطلب الحضور إلى الخدمة الاجتماعية في المركز بغرض اتمام اجراءات التسجيل الأولي.

مرحلة التسجيل الرسمي ( اعتماد التسجيل الاولي)
  • يتطلب حضور ولي الامر الى مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية وإحضار بطاقة هوية الطفل الأصلية لإدخال البيانات في نظام بياناتي.
  • يفضل توفير الوثائق الرسمية الاخرى مثل جواز السفر ، خلاصة القيد للمواطنين، الاقامة لغير المواطنين .
  • يتوجب توفير كافة التقارير الطبية و النفسية ان وجدت.

مرحلة تقييم الاهلية
  • يتم فيها تقييم و تحديد مدى أهلية الطفل للخدمات ( مؤهل أو غير مؤهل)، ويتم إطلاع ولي الأمر على نتيجة تقييم الأهلية والإجابة على كافة الاستفسارات من قبل الأسرة.
  • يلتحق المستفيد بخدمات مراكز المدينة في حال اهليته فقط.

مرحلة قبول التسجيل (القبول بعد مرحلة التقييم)
في حال كان الطفل مؤهل لخدمات المركز
  • يتم تحويل ملف الطفل إلى منسق الخدمات (الإشراف التربوي)
  • يتم ابلاغ ومناقشة الأسرة حول الخدمات التي ستقدم للطفل بشكل أدق .
  • يتم تحويل ملف المستفيد الى محاسبة المركز لاستكمال إجراءات التسجيل (دفع حجز المقعد بقيمة 1000 درهم غير مستردة ).
  • ويتم تعيين صديق الأسرة (الإرشاد الأسري والتدريب المنزلي أو الصفوف التعليمية والتدريبية أو مزود الخدمات الرئيسي)

مرحلة الالتحاق بالخدمات.
  • يتم خلالها تقديم الخدمات المتفق عليها للمستفيد خلال العام الدراسي.

carf